الجمعة 09 شوال 1439 - 22 يونيو 2018 - 31 السرطان 1397

"اسمنت ام القرى" تربح 65.7 مليون ريال بنهاية العام 2017

سجلت شركة أسمنت ام القرى صافي الربح  بـ 65.7مليون ريال بنهاية العام 2017، مقابل خسارة بـ 10.4مليون ريال خلال العام 2016م ، جاء ذلك عقب الاعلان اليوم عن النتائج المالية السنوية للفترة المنتهية في 31-12-2017.
وبلغ اجمالي الربح بنهاية العام 2017م  71.9مليون ريال مقابل 11.9مليون ريال خلال  العام 2016 بنمو 501.9 %.
أما الربح التشغيلي بنهاية العام 2017 فبلغ 60مليون ريال مقابل خسارة بـ 3.7مليون ريال خلال العام 2016.

وبلغت ربحية السهم بالريال خلال العام 2017م 1.19ريال مقابل خسارة بـ 0.19ريال  خلال العام 2016.

يعود السبب في تحقيق صافي ربح خلال الفترة الحالية للعام 2017م مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق إلى أن الشركة لم تبدأ بالإنتاج التجاري والمبيعات قبل تاريخ 18 سبتمبر عام 2016م ، وكذلك إلى إرتفاع مبيعات الفترة الحالية مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق . كما أن هناك إيرادات أخرى بقيمة 28,237,294 ريال سعودي ناتجة عن التسوية النهائية مع المقاول الرئيسي لإنشاء المصنع ، بالإضافة إلى أن المصاريف العمومية والادارية انخفضت خلال الفترة الحالية مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق ، مع العلم بأن الشركة قامت بإطفاء المصروفات المؤجلة الخاصة بقرض صندوق التنمية الصناعية السعودي وتكاليف التمويل على قائمة الدخل خلال الفترة الحالية من العام 2017.

وقالت الشركة أنه تم تعديل بعض الارقام المقارنة لتتوافق مع العرض وفق متطلبات المعايير الدولية للتقرير المالي.

و بلغت المبيعات خلال الفترة الحالية 193,240,132 ريال مقابل 40,045,133 ريال للفترة المماثلة من العام السابق ، وذلك بارتفاع قدره 383% 2- بلغ إجمالي الدخل الشامل خلال الفترة الحالية 65,557,672 ريال مقابل إجمالي خسارة شاملة (10,431,371) ريال للفترة المماثلة من العام السابق . 3- كما بلغ ربح السهم خلال الفترة الحالية 1.19 ريال ، مقابل ( 0.19 ) ريال للفترة المماثلة من العام السابق . 4-كما بلغ إجمالي حقوق المساهمين ( لا توجد حقوق أقلية ) بنهاية العام الحالي 557,983,266 ريال ، مقابل 492,425,594 ريال بنهاية العام السابق وذلك بإرتفاع قدره 13% .
 

عجلان وإخوانه

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد