الأحد 05 جمادى الأولى 1439 - 21 يناير 2018 - 30 الدلو 1396

مشاريع الأسر المنتجة فاشلة

عبدالخالق بن علي

رأيي أن مشاريع الأسر المنتجة على صورتها الحالية التي أُنفق عليها الكثير ورُوج لها الكثير وكُتب عنها الكثير فاشلة ولا تنفع الأسر حقيقة ولا تخدم الإقتصاد مطلقا ، والسبب أنها لا تملك عنصر الديمومة والنمو ، وليست قادرة على التوظيف ، لذلك يجب وقف دعمها وعدم الترويج لها فما هي إلا كذبة ووهم أُستغلت إعلامياً وربما ماديا من البعض . أُقيمت المعارض الخاصة بمشاريع الأسر المنتجة، ولا يقام نشاط من الأنشطة السياحية أو الثقافية أو الترفيهية إلا ويكون على هامشه مساحة لمشاريع الأسر المنتجة وكل ذلك هدر لا طائل منه . ومعظم مشاريع الأسر المنتجة مأكولات من المطبخ السعودي ، أو أي منتجات غذائية أخرى ، وهي الأكثر من  بين المشاريع الأسرية ، وتعتمد على مطبخ البيت البسيط المحدود . ثم تأتي الأشغال اليدوية القديمة منها والحديثة كثاني مهنة تعمل بها الأسر المنتجة . وتلك المحدودية في المهن التي تعمل فيها الأسر تجعل التنافس بينها شرساً جداً ، خصوصاً أن بعض الأسر غير السعودية دخلت في ذلك المجال وأصبحت منافساً قوياً بسبب رخص الأسعار وكثافة التواجد . إعتماد الأسر المنتجة على معامل البيت سواءً مطبخ أو أي معمل كان ، وإن كان له مزايا مهمة كخفض التكلفة وسهولة العمل من البيت ، إلا أن ذلك يؤدي إلى عدم القدرة على التوسع وفي معظم الحالات عدم القدرة على الإستمرار ، وصعوبة التوظيف . ومن مشاكل مشاريع الأسر المنتجة أنها تعتمد في الغالب على شخص واحد فقط ، وغالباً ما تكون الأم ، وهذا سبب آخر يؤدي إلى إستحالة التوسع وصعوبة الإستمرار ، وضعف الإنتاجية . ومشكلة التسويق هي المشكلة الأكبر التي تواجه مشاريع الأسر المنتجة ، وليست المشكلة في الوصول إلى العملاء وإن كانت هذه معضلة في بعض الحالات ، فقد حلت وسائل التواصل الإجتماعي هذه المشكلة نوعا ما ، لكن مشكلة توصيل المنتج للعملاء هي المشكلة الأكبر هنا ، فمعظم العملاء الذين يأتون عن طريق الإنترنت يكونون بعيدين جداً عن الأسرة ، لذلك تعتمد كثير من الأسر المنتجة على المهرجانات المختلفة ، لكن يعيب تلك المهرجانات محدودية عوائدها بسبب محدودية المدة . وعلى المدى الطويل تخرج معظم الأسر من السوق ولا تستطيع الإستمرار ، ويحل محلها أسر أخرى وهكذا ؛ ومن يتابع تلك المشاريع يعتقد أنها ناجحة لأنه دائما يشاهد أسراً منتجة ، في حين أن تلك الأسر ليست دائمة العمل في تلك المجالات ، والإستمرار هو للمشاريع والمكان وللداعمين وليس للإسر ، وهذا برأيي هدراً كبيراً لأموال الداعمين وجهد الأسر مع مردود لا يوازي كليهما ، ولو أن تلك الأموال وذلك الجهد أُستثمرا في مشاريع صغيرة دائمة لكان أفضل للأسر والإقتصاد . مثال ذلك أن الأسرة بدل أن تنتج من البيت الوجبات الغذائية تقوم بإفتتاح مطعم تديره الأسرة نفسها ولا تعتمد على أي عمالة ، أو محل حلويات . مقاهي الكوفي شوب من المشاريع التي ستنجح بها الأسر بسهولة . ومن المشاريع التي تستطيع الأسر العمل بها تشغِيل الشقق المفرشة والفنادق الصغيرة ، وهي من المشاريع التي تعمل بها الأسر في الغرب بكثافة . والمعامل التي تُنتج المعجنات والحلويات والسكريات وغيرها ، تلك المشاريع مما تستطيع الأسر أن تُشغِّلها بنجاح . فكرة وزارة التعليم في إعطاء المقاصف المدرسية للأسر المنتجة فكرة رائعة جدا وأتمنى أن تُطبق ، لكن قبل أن يتم تنفيذ المشروع يجب أن تتحول الأسر المنتجة إلى مؤسسات أسرية صغيرة لها كيانها الإعتباري ومقر عملها وتُطبق شروط العمل المؤسسي عليها ، وذلك لضمان الإستمرارية والعوائد المجزية وعدم هدر أموال الدعم في مشاريع غير مستمرة . كما يجب أن تعتمد تلك المشاريع على تشغيل الأسرة ، وليس على العمالة ، فدخول العمالة يعني دمار الفكرة بالكامل ، وإن إحتاجة الأسرة إلى مزيد من العمالة فيفضل أن تتشارك مع أسرة أخرى ، أو توظف من تحتاج من السعوديات والسعوديين . كثيرة هي المشاريع التي تستطيع الأسر تشغِيلها بعد أن تحولها من مجرد جهد فردي يدار من البيت إلى مؤسسة تجارية تعمل وفق نظام المؤسسات التجارية وتخضع لأنظمتها . أعلم أن الصعوبات كبيرة، لكن ذلك يضمن عدة أمور مهمة إولها العائد الجيد للأسر التي ترغب بتشغيل تلك المشاريع ، وثانيا ضمان إستمرارها وبالتالي ضمان دخل دائم للإسرة ، والأهم تشغيل أكبر عدد من أفراد الأسرة في تلك المشاريع ، ما يعني ضمان أكبر توظيف حقيقي من أفراد المجتمع المحتاج فعلا لوظائف مجزية. وأخيرا الحفاظ على أموال الدعم الحكومية والقطاع الخاص التي أُهدرت في مشاريع أجزم أن عوائدها الحقيقية أقل بكثير من حجم تلك الأموال فيما لو تم توجيهها لإستثمارات حقيقية في المشاريع الصغيرة التي تُشغِّلها الأسر بدل هدرها في مشاريع لا عائد حقيقي منها .

abdulkhalig_ali@ المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه المحترم بشده في 05/31/2016 - 19:44

بعض الأسر المنتجة تعتمد على الخادمات أو الأغلبية فما الفائدة

أضافه ابواحمد في 05/31/2016 - 23:50

كثير من المنتجات بدأت من البيت والان لها محلات ومواقع كمتازة نفخر بها .. لا تقطعوا رزقهم ..
مثال البيبي معمول ومطعم امي ومعمولتي هذي بس في مجال المطاعم فكيف في المجالات الأخرى ..

أضافه منى الشهري في 02/17/2017 - 03:11

جامعية عاطله لقيت في هذا المشروع سد حاجه وتطوير موهبتي اتمنى الدعم وعدم الاحباط

أضافه ابوياسر في 04/05/2017 - 08:25

اتوقع إن مثل هذا الكلام ما يجي إلا من متضرر فالصياح على قدر الألم .. فهل عندك مطاعم إنضرب دخلها ؟
انا أشوف إنها أفضل من حيث الطرفين التاجر يسترزق و الناس تأكل شي نظيف وخالي من الزيوت والأمراض والخزين السيء وووإلخ.....

أضافه ابوتركي في 05/06/2017 - 13:47

بالعكس فيه ناس استفاده افضل وفلوسنا يستفيدوا منها اهلنا ولا ياخذونها الاجانب

أضافه محمد في 05/15/2017 - 15:38

فيه ناس محتاجه و مشاريع الاسر المنتجه سدت حاجتهم ، فلا تقطع أرزاق الناس صحيح أنه فيه بعض الاسر ما يستمرون بالعمل لانه اذا انسدت حاجتهم معظمهم يقفون وهذا شيء طبيعي لأنه معد صار فيه حاجه لعملهم و يتيحون فرصه لغيرهم
مشاريع الأسر المنتجه هي فقط للناس المحتاجه لسد حاجتهم وليس المطلوب أنها تكون شيء يدعم الاقتصاد

أضافه موسى العبدلي في 07/04/2017 - 22:50

اجل فاشلة شكل عندك مطعم انضرب سوقه يا خي قل خيرا أو اصمت فيه ناس ما عندها دخل

أضافه ساره في 09/28/2017 - 01:36

للاسف ولا احد من الي ف التعليقات يوافقك الرأي صراحة وعن تجربه مشروع ناجح وفيه مكسب اذا كلن فيه صبر واستمراريه وكيف تبي الواحد يفتح مطعم ع طول ؟ وهو ماعنده رأس مال قوي لازم يبدى من الصفر لين يتطور وكم من مشاريع اسر منتجه تطورت لمحلات

أضافه ساره القرني في 10/08/2017 - 21:53

عذرا منك لكن مقالك جدا مستفز ومبالغ
من وجهة نظري والكثير غيري ان مشاريع الأسر المنتجه جدا ناجحة ومثمره بالذات في الطبخ
ع الأقل نأكل من أيادي سعوديه نظيفه وحتى لو الخادمة اللي تطبخ فهي راح تكون تحت إشراف صاحبه المنزل
وغير العائد المعنوي للاسر اللي حسو بقيمتهم في المجتمع
انا شخصيا ما جربت هالشغله لكن شفت ناس كثير استفادو وارتفعت معنوياتهم في زمن البطاله
فرجاء قول خيرا أو اسكت

أضافه مشاري في 10/18/2017 - 09:44

يا رجل وش تبي بالأسر المنتجة
خل عنك الخرط واترك الناس تترزق ولا يكثر

أضافه اااابو عبدالملك في 10/21/2017 - 14:26

رزق حلال مبارك لصاحبة المشروع والاسر التي تعمل معها ..
واعتقد ان تضرر بعض التجار وشجعهم هو مايدعوا الى اقفالها وعدم دعمها ..
خاف الله في ماتقول ..وقل خير او اصمت

أضافه ابو محمد في 11/03/2017 - 19:59

ابي رأيكم لو استأجرت رف ايش اكثر شي عليه طلب في مثل هذه المحلات

أضافه اريج في 11/09/2017 - 18:16

اولا اشكر لك كلامك يااستاذي الفاضل
ولكن لدي ملاحظه وهي ليس كل الاسر المنتجة ظروفها صعبه او تحتاج ان تفتح مشروع ولكن الاغلبيه منهم نعم يحتاجون
وانا بعلمك ليش لانه لا توجد وظايف لشبابنا وبناتنا الي معهم شهادات وخبرات تغطي على 10 موظفين اجانب للاسف الشديد سوق العمل رافضنا تماما شيبنا وحنا ببيوتنا ماتوا اهلينا من ام واب اضطرينا للخوظ في تجربة التجارة البسيطه الي على قد الحال حتى نصرف على انفسنا ولا نسال احد ولا نشحت عند الاشارات من الفقر والمعاناه الي حنا فيها حتى المستشفيات لعلمك ليس كل السعودين والسعوديات يتعالجون بمستشفيات حكومية ولا يقدرون عليها لانه لايوجد عندهم ضابط ولا مسؤول في البيت فيضطرون للمستشفيات الخاصه الي ماعنده تامين لعدم وجود وظيفه يموت يعني
ارجوا منك ان تقراء اكثر من مره مقالك المحبط للاغلبيه وخاف الله لانه يمكن يجيك يوم وتصير عاطل لا تامينات ولا وظيفه ولا شي فتضطر انك تعمل من المنزل خاف الله في الناس وفي ارزاقها
انا لدي 4 شهادات وخبرات 11 سنه واعمل ببيع بضائعي عبر وسائل التواصل الاجتماعي تدري ليش
لانني لم اجد احد يقبلني بوظيفه لعمري ولكثرة خبراتي الي احتجتها لوفاة امي وابي وصرفي على نفسي وعلى دراستي من عمري 18 سنة اعتمد على نفسي
ولاسباب الواسطات بالوظايف والاجانب المتكدسين بالمنطقة الي انا فيها
هل تعلم يااخي الفاضل ان دخلي مايتعدي ال 500 ريال اصرف منها على نفسي واحيانا اجمعها لفاتورة او ايجار هل عشت هذه الحياه معزول عن الناس لعدم استطاعتك بالتكيف بالمجتمع مامعاك فلوس ماحد يصرف عليك حياتك ومعيشتك صعبه
احمد الله واشكره على النعم التي اعطاك اياها ولم يعطيعها غيرك

أضافه مجهول في 01/01/2018 - 04:35

انت تتكلم على اساس كلنا من الطبقه الوسطى فما فوق الان مع ظروف الاقتصاد اصبح طبقه تحت الوسطى وبدات تنحدر الى الفقيره والطبقه الوسطى على وشك ان تختفي كبار التجار كانت بدايتهم من الصفر وان طبق مشروعك لن يستفيد منه الا فئه قليله جداً والاسر المنتجه قللت نسبة تسمم المواطنين من مطاعم العماله الاجنبيه

إضافة تعليق جديد

عجلان وإخوانه